Lorca Sbiety/Lebanon

  • قصائد صغيرة لك *لوركا سبيتي

    سأكتب على هذا السكون

    قصائد صغيرة لك…

    وحين يضجر المطر في أحد الشتاءات الآتية

    ستسليه.

    للسكون صوت آلهة صغار..

    يلهون بالصدى.

    اسمع نشيدا بين أشجاره..

    أناس سيصلون بعد حين

    حاملين وجوها لاتتكلم

    وعصافير أوهامهم..

    اسمع ضجرا لمطر لن يهطل

    إلا حين أنتهي من كتابة قصائد صغيرة لك….

    كتبت رجلا يوشوش العمر ان لا يتركه وحيدا.

    إمرأة تغادر مائدة الليل جائعة.

    قمرا يناطح الموج، ثملا..”.

    …سأكتب على دمي

    قصائد صغيرة لك.

    وحين الدم يضجر من مجراه ..

    ستسليه.

    للدم عناكب تغزل الملامح

    وله أيضا حزنه الهرِم

    له مده وجزره

    وله ايضا أصواته التي لا تختلف عن الصمت..

    اسمع ضجرا لدم لن يجري

    إلا حين انتهي من كتابة قصائد صغيرة لك..

     

    كتبت:

    ربة الحب ،عيناك.

    وربة الحكمة هلوساتك.

    لا تذهب

    فستعود عازما امرك ،

    ستلتصق كما الظل وكما القبعات

    ستطيْر التنانير والشعر الطويل.

    عكازك وانت..غثيان الطريق من كثرة الجري.

    ..

    سأكتب على مرآتي

    قصائد صغيرة لك

    وحين أضجر من إنعكاسي

    ستسليني..

    فيها حياة بلا خطأ او صح

    وفيها دروب لا توصل الى زمان

    قصائد تلكم كذبي فيها

    لئلّا أسلو عن

    صور تمر من ورائي..

    اسمع ضجر أحداق لن تغفو

    إلا حين أنتهي من كتابة قصائد صغيرة لك..

    كتبت:

    اصطنعت تعابير وجهي ، زائفة

    وطاقتي هي محض احتمال

    الليل يدفعني

    ويعود الحلم ليجذبَني ،

    السماء هناك رحيمة

    والسقف هنا

    تنبت فيه قرون…